الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
إصلاحات السعودية - اقتصاد الخليج

إصلاحات السعودية تحفز الإستثمار في المنطقة

بين مسؤول رفيع في “البنك الدولي” أن إصلاحات السعودية تحفز الإستثمار في المنطقة ، حيث قدمت المملكة العربية السعودية خططاً
تنافسية محفزة للاستثمار والتجارة، وتوقع المسؤول أن تحقق السعودية مزيداً من الإصلاحات في العام القادم، مما يجعلها مرشحة لتكون
إحدى أفضل دول العالم في خلق بيئة استثمار ملائمة. على ضوء ماتقوم به من الإصلاحات، التي جعلت السعودية تتصدر التقدم على
المستوى الإقليمي والعالمي والمحلي.

وبين مؤسس تقرير ممارسة الأعمال الصادر عن مجموعة البنك الدولي وكبير مديري الأبحاث في مجموعة البنك الدولي، الدكتور سيميون
يانكوف، إن السعودية تتخذ الإجراءات التي تكفل تحفيز بيئة الأعمال والدفع بالقطاع الخاص، خطوات لتحقيق أعلى ما يمكن تحقيقه من
شراكات مهمة لصناعة جودة الأعمال وخلق الفرص وتوظيف الشباب، وتهيئة بيئة الاستثمار عبر ما طرحته من محفزات، كالتأشيرة والأنظمة”.

كما توقع يانكوف أن السعودية ستعمل خلال الأعوام المقبلة على تقديم المزيد من  النجاحات الكبيرة حيث سيغدو نجاحها محفزاً للمنطقة
كاملة، وأكد يانكوف أنه في السنوات المقبلة ستكون المملكة قادرة على الاستمرار في تحقيق تطورات ملموسة، قائلاً: “الحكومة
السعودية تعمل بجدية، وتريد ترجمة ذلك على الواقع، وهي منخرطة في هذا العمل، وتعرف تماماً ما الذي ينبغي عليها فعله”.

كيف تصنع الثروات؟ ابدأ الخطوة الاولى نحو الثراء

ووضح يانكوف: “هذه الإصلاحات التي حققتها المملكة أخيراً، تشمل الإجراءات المتعلقة بالإفلاس وغيرها كالإجراءات التي أدخلت في
القضاء لحل المشكلات بالمسار القضائي والمحاكم، بجانب حزمة من الإصلاحات التي تأخذ مجراها على أرض الواقع في المملكة بما
في ذلك جانب الإنشاءات”.

كما توقع يانكوف أن تسير السعودية في طريق تعزيز الإصلاحات في السنة المقبلة، من خلال سعي السعودية لتحقيق المزيد من
الإصلاحات، وفتح بيئة أفضل للاستثمار بالنسبة لرجال الأعمال، إلى جانب ماتقوم به السعودية من توسيع المشاركة للعنصر النسائي
في السوق وريادة الأعمال، ووضح يانكوف أن “البنك الدولي” لديه مشروع آخر يسمى “المشروع النسائي للأعمال وريادة الأعمال”.

وبالاشارة إلى الضغوط الجيوسياسية والسياسية ودورها في تقارير البنك الدولي، قال يانكوف: أنه يتم حماية تقارير البنك الدولي
من الضغوط السياسية الخارجية أو حتى ضغوط الحكومات، عن طريق التركيز على توفير المعلومات التي يتم الحصول عليها من مصادر
من بينها القطاع الخاص والشركات والمؤسسات بالدول المعنية.

وأضاف يانكوف في ذات السياق انه لا يوجد أي مؤثر على مصداقية تقارير البنك الدولي، لأن هدف البنك الدولي هو إصلاحات واقعية
بغض النظر عن الضغوطات السياسية والظروف الجيوسياسية. وأكد يانكوف بأن:” المعلومات نزيهة، ولدينا إجراءات لإثبات صحة ذلك
ومدى الممارسة الصحيحة… وهذا ما قامت به المملكة”.

تابع معنا

بعض الأسباب التي تجعلك تشتري أسهم شركة أرامكو لتستفيد من اكتتابها العام 

ما هي التهم الخطيرة التي انتسبت الى يوسف المطيري وادت الى اعتقاله

فتاة أميركيه تتفاجىء بمليون دولار في حسابها

تعرف على قصة الخادمة الاندونيسه المثيره للجدل

 

شاهد أيضاً

امازون - اقتصاد الخليج

أمازون توجه صفعة للسعودية

عملاق التكنولوجيا أمازون توجه صفعة للسعودية ، حيث تم تداول أنباء عن إحجام الرئيس التنفيذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com