ودفع التفاؤل حيال تقدم في مفاوضات التجارة الأميركية الصينية مؤشرات الأسهم الأميركية إلى مستويات قياسية مرتفعة، الأمر الذي ساعد النفط، وحققت أسهم قطاع الطاقة أكبر المكاسب بين القطاعات الأحد عشر الرئيسية على ستاندرد أند بورز 500.

.كانت الأسعار قد قفزت نحو دولارين للبرميل بعد أن قال مسؤولون أميركيون إن اتفاقا قد يجري توقيعه هذا الشهر.

وقال محللو سوق النفط إن تحسن أرقام نمو الوظائف الأميركية في أكتوبر وتعديلات بالزيادة لقراءات الشهرين السابقين، حسبما أُعلن يوم الجمعة، خفف بواعث القلق من تباطؤ اقتصادي عالمي قد يكبح الطلب على الخام.