الأربعاء , 23 أكتوبر 2019
أزمة سد النهضة - خبراء الاقتصاد

كيف ستتعامل مصر مع أزمة سد النهضة

في حديث لنائب مدير تحرير مركز الأهرام للدراسات الاجتماعية والتاريخية، باحث بمركز الدراسات
والبحوث الاستراتيجية بوادي النيل، جمال الدين إسماعيل، عن كيف ستتعامل مصر مع أزمة سد النهضة
أشار جمال الدين إلى تدوينة الرئيس عبدالفتاح السيسي بما يخص المفاوضات المصرية السودانية ونتائجها
اكد فيها أن مصر ستلتزم بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه نهر النيل، وستستمر باتخاذ الإجراءات اللازمة على الصعيد السياسي، في إطار محددات القانون الدولي، بما يحفظ هذه الحقوق.

كيف تصنع الثروات؟ ابدأ الخطوة الاولى نحو الثراء

وجاء ذلك بعد التعنت من قبل الجانب الأثيوبي، برفضه كل المقترحات المصرية، وممارسته أساليب
مماطلة عديدة، تهدف إلى كسب المزيد من الوقت لإتمام بناء السد. وكان رئيس الوزراء الأثيوبي
قد تعهد في العام الماضي بعد لقائه السيسي في مصر بعدم المساس بمصالح مصر المائية.

كما شدد الرئيس السيسي خلال حواره مع شخصيات أمريكية مؤثرة في المجتمع الامريكي، أنه لن يتم تشغيل السد بفرض الأمر الواقع، لأن مصر ليس لديها مصدر آخر للمياه إلا نهر النيل، حيث ان 95% من مساحة مصر هي عبارة عن صحراء، وبالتالي أي إضرار بمياه النيل سيكون له آثار مدمرة للمصريين في مصر، مؤكداً عن مسؤوليته عن حفظ امن مواطنيه.

وذكر جمال الدين مقترحات مصر لأثيوبيا بما يخص سد النهضة وهي كما يأتي:

  1. أن تكون فترة ملء خزان سد النهضة طويلة نوعاً ما بما لايؤثر على حصة مصر من المياه.
  2. ان لا يقل منسوب خزان السد العالي خلال سنوات ملء خزان سد النهضة عن 165 متراً.
  3. ان تقدم أثيوبيا 40 مليار متر مكعب من المياه سنوياً إلى مصر.

وقوبلت هذه المقترحات بالرفض الأثيوبي الذين فسروا هذا الرفض، بأنه من حقهم تنمية مواردهم.

وعن كيف ستتعامل مصر مع ازمة سد النهضة قال جمال الدين، أن مصر ستتحرك وفق فكر وخطة
متكاملة وفي ظل القانون الدولي، بما يحقق مصالح الجانبين، واذا حصل فشل في المفاوضات المصرية
الأثيوبية سيكون هناك أوراق ضغط أخرى من الممكن ممارستها على الجانب الأثيوبي.

ومن هذه الاوراق التي ذكرها جمال الدين، الوساطة، حيث ستقوم بإدخال طرف رابع من بعض الدول العظمى
أو دولة ذات علاقات قوية مع الطرفين، مثل الولايات المتحدة الامريكية.

ومن بين الإقتراحات لمواجهة ازمة سد النهضة، سحب الإستثمارات المصرية من أثيوبيا، لاستخدامها كنقطة
ضغط على إثيوبيا، مما سيسبب انتكاسة إقتصادية قوية عليها.

ومن الممكن أيضاً الضغط على الشركة الإيطالية المسؤولة عن بناء سد النهضة ” ساليني أمبريجيرو”
من أجل إيقافها، من خلال حثها على الإمتثال للقانون الدولي، والتي تنص على عدم مساعدة أي دولة
بإقامة مشروعات تؤدي إلى نقص المياه او تأخر وصولها للدول الأخرى في أ حوض من احواض النهر.

تابع معنا

 

بعض الأسباب التي تجعلك تشتري أسهم شركة أرامكو لتستفيد من اكتتابها العام 

ما هي التهم الخطيرة التي انتسبت الى يوسف المطيري وادت الى اعتقاله

فتاة أميركيه تتفاجىء بمليون دولار في حسابها

تعرف على قصة الخادمة الاندونيسه المثيره للجدل

شاهد أيضاً

14 مليار دولار تبادل تجاري غير نفطي بين الإمارات وروسيا

قال وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية في الإمارات عبدالله آل صالح إن حجم التبادل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com